خسارة الدهون بالتفصيل الممل الجزء الثالث

اليوم سنكمل مقالتنا في الجزء الثالث من خسارة الدهون بالتفصيل الممل وسنتحدث عن بدع الرجيم وطرق خسارة الوزن وخسارة الدهون مع الوجبات السريعة.



أولا: كيف أخسر الوزن مع بِدع الرجيم (تجنب هذه الاخطاء)
بدع الرجيم ظاهرة متفشية حول العالم, مع وعود كثيرة لخسارة 15 او 30 كيلو غرام في شهرين او اقل من ذلك بكثير وكل هذا باتباع نظام ما, والالتزام به, ونعرف جيدا ان الاكثرية يحبون ذلك وهم احرار في اختيارهم لهذا نقدم كل ما نعرفة عن الرجيم والانظمة الغذئية وغيرها بفوائدها ومضارها, واعرف ان البعض يضع في موقعة او كتابة انواع مختلفة من الانظمة الغذائية والتي تبدو صحية وجيدة دون ان يشمل ذلك المقال او الصفحة على مضار وفوائد الرجيم المذكور.

ولكنني لا احبذ هذه الفكرة, انا افضل دوما ان اطرح موضوع ما بكل جوانبة السيئة والجيدة.

بدع الرجيم هي شيء يذهب ويأتي, تكون شعبية جدا لبعض الوقت ثم شيئا فشيئا تتلاشى شعبيتها, واحيانا نجد انها تعود لتكون شعبية مرة اخرى, او تذهب شعبيتها بلا عودة.

هذا الامر حدث ويحدث مرارا وتكرارا مع رجيم او حمية الكربوهيدرات المنخفضة او الدهون القليلة جدا, هل سبق وان سمعت عن حمية اتكينز وهي حمية تركز على نظام غذائي عالي البروتين وذلك بتقليل الكربوهيدرات, تأكل فيها بروتين ودهون بنسبة جيدة ولا تزال تفقد الوزن لانك تقلل الكربوهيدرات فقط, والان هذا تلاشى وانتهى بنسبة كبيرة عن ما كان الامر عليه سابقا.

سبق وان رأينا بعض الانظمة التي تلغي الدهون نهائيا من حياتك في حين انه مسموح لك أكل اي شيء اخر, حتى يمكنك ان تأكل الكعك والوجبات السريعة ولكن بدون دهون.

يمكنك خسارة الوزن عن طريق بدع الرجيم حيث انه بامكانك فقط ان تلتزم بقائمة ما مع الامتناع التام عن بعض الاطعمة المحرمة عنك, الى ان تصل الى هدفك او انك ربما ستفقد السيطرة وتتوقف لفترة طويلة عن اتباع اي نظام غذائي.

بكل الاحوال سيكون محكوم عليك بالفشل لان بدع الرجيم ومن يتبعها لن يستطيع الالتزام بها حرفيا, الحد الشديد من تناول الكربوهيدرات او الدهون, ليس امرا جيدا لصحتك كما يحاول البعض إقناعك.

تناول الكثير من الكريمة, وتخفيض الدهون من اللحوم وغيرها مع قطع الكربوهيدرات لن تجعلك تفقد الدهون بشكل سحري, إذا كنت تستبدل كمية الكربوهيدرات بالزيت والجبن على اساس يومي.

بدع الرجيم تجعلك ترى الامور من منظور اخر وترى ان العناصر الغذائية الاساسية بانها سيئة او جيدة لخسارة الوزن, ويخلق فجوة كبيرة في عقلك مع الاطعمة المختلفة وهذا امر صعب جدا ومجهد, يضعك دوما في مأزق ماذا تختار وكيف تختار.

إتباع نظام غذائي يمنعك من تناول الالبان وكل شيء يحتوي عليها, ستكون بعيدا عن كل ما يقدم لك من بروتين جيد وكالسيوم والتي هي مفيدة جدا للهرمونات وليست سببا لامراض القلب.

ثم نأتي لفكرة العصائر الخالية من الغلوتين, وهم اشخاص يعتقدون ان الغلوتين هو سبب جميع المشاكل المتعلقة بفقدان الوزن وكسب الدهون, فضلا عن انه مسؤول عن العديد من المشاكل الصحية الاخرى.

تشير التقديرات ان نسبة 10% من السكان حساسون للجلوتين وأقل بكثير من ذلك لديهم مرض الاضطرابات الهضمية, اذا ماذا عن بقية العالم؟!! لطالما كان العالم مزدهر على الحبوب( التي تحتوي الغلوتين والخالية من الغلوتين) وهذا لآلآف السنين.

بل إن البعض يدعي اننا تقدمنا تقدما هائلا بسبب القدرة على حصاد الحبوب.

نحن جميعا نتفاعل مع الاطعمة المختلفة بشكل مختلف إعتمادا على وظائف الاعضاء, فضلا عن العوامل الجينية (البيئية).

قد تبدو بدع الرجيم فكرة جيدة على المدى القصير, ولكن الاثار طويلة الاجل غير مرغوب فيها, في الاساسا اتباع بدع الرجيم امر مستحيل ان يتم للابد, الجسد دوما يفوز على الارادة, وقد تطور البشر على مدى الآف السنين والجسم هو أكثر ذكاءا من الاصلاحات السريعة الخاصة بك.

اتباع بدع الرجيم لفقدان الوزن بسرعه , ولكنك ستعود لتحصل على هذا الوزن بسرعة, وتشعر باليأس في النهاية.

ثانيا:هل يمكن فقدان الدهون حتى مع أكل الوجبات السريعة.؟
بالتأكيد, التفسير بسيط جدا, وهو توازن السعرات الحرارية, زيادة الطاقة من الاكل اعلى مما تحتاج هو ما يسبب زيادة وكسب في الوزن, ومع تقليل الطاقة او السعرات فإنك بالتاكيد ستفقد الوزن شيئا فشيئا.

لايمكن ان يمشي الانسان على قاعدة ان تأكل اقل وتتحرك اكثر لاننا بشر ولسنا الآت, نحن نعيش, نتنفس, مع عمليات بيولوجية ونفس معقدة.

ويعتمد المعدل الذي نفقد فية الوزن على حركتنا ومستويات الاجهاد اليومي, والقدرة على التخزين والهضم واستخدام الطاقة وأستجابة الاجهاد وصحة الغدة الدرقية وعوامل اخرى مثل نوعية النوم, والاستعدادات الوراثية.

هل سمعت مسبقا عن حمية توينكي؟؟

ذهب استاذ الى جامعة ولاية كانساس, على إتباع نظام غذائي يعتمد على الوجبات السريعة لمدة 8 اسابيع وفي هذا الوقت خسر 27 باوند تقريبا 12 كيلو.

وهي كمية منافية للعقل نظرا انه لم يكن يعاني من وزن كبير او زائد جدا, كان ثلث طعامة يأتي من الاطعمة المصنعة والسريعة كالكعك والحلوى ورقائق الشيبس والباقي اعتمد فيه على الفيتامينات والبروتين وعلب الخضار.

كان يتناول طعام منوع حتى لا يكون كل طعامه غير صحي واعتمد بالاساس على ان تكون سعراته اقل من 1800 بما يناسب جنسه ووزنة, وذلك ان الحاجة من السعرات الحرارية تختلف من شخص لاخر, المسأله سهله وممكنه لانه قلل حاجته اليوميه من السعرات وبهذه الطريقة يمكنه فقدان الوزن بأي نوع كان من الطعام.

والجزء الغريب في قصته ان صحته اصبحت افضل وانخفض الكوليسترول السيء وارتفع لديه الكوليسترول الجيد.

ولكن احذروا ان لا تتبعوا نظام غذائي يعتمد كليا على الوجبات السريعة أو اعتماد هذه المسألة كنهج غذائي على مدى الحياة او على المدى الطويل, كون التجربة عملت معه على المدى القصير 8 اسابيع لا أكثر ولكن الحل الامثل هو الاعتماد على نظام غذائي منوع من الدهون والكربوهيدرات والفيتامينات والبروتين, وتقليص السعرات الحرارية بنسبه معقولة وتبدا بالتدريج 200 او 300على حسب حاجتك اليومية ويمكن ايضا الاعتماد على التمارين الرياضية.


ما هو ال IIFYM

لنتحدث بعمق اكبر عن اشهر الانظمة الغذائية وهي ال IIFYM
هذا النهج الغذائي البسيط جدا, اذا كنت من المهتمين بعالم اللياقة البدينة فأنت على الارجح تعلم عن بعض الاشياء
اذا كنت ترغب في الوصول الى كمية معينة من البروتين والكربوهيدرات والدهون يوميا.
وكنت أيضا تريد السيطرة على توازن السعرات لحد معين يناسبك بطريقة تسمح لك بإنقاص الوزن بثبات والحفاظ على كتلة العضلات, أو ان تبني العضلات ببطء مع آمال ان لا تكسب الدهون.

كل شخص يبني العضلات او مهتم باللياقة البدنية يعرف ان عليه زيادة كمية البروتين التي ياخذها بكمية اعلى مما موصى به (46-56غرام) يوميا, وذلك على حسب الجنس والوزن دون حساب وزن كتلة الدهون, وتصل الحاجة اليومية لهم الى (0.8-1.3)غرام لكل رطل من وزن الجسم بدون دهون أي انك ستحسب كتلة الدهون الموجودة في جسمك وتحولها الى كيلو او باوند(رطل) وتنقص الوزن الكلي لجسمك من وزن الدهون.


وكذلك يتم تعديل الكربوهيدرات والدهون وفقا للهدف.


بداية ال IIFYM

لا اعرف بالضبط متى اصبح هذا الامر شعبي, والجميع يتبعه, باختصار ال IIFYM هو اختيار حر من الطعام على شرط ان يحقق حاجتك من العناصر الغذائية من بروتين وكربوهيدرات ودهون وبالطبع يجب ان نهتم بالفيتامينات لانها مهمة في كثير من وظائف الجسد واللياقة وغيرها.
يعني ان تستهلك قطعة او اثنين من الشوكولاتة وبضع شرائح من البيتزا وكعكة تفاح وستكون محاصر كل يوم كيف تختار وكيف تتحكم بالعناصر الغذائية دون اخطاء وصولا الى جسد خالي من الدهون وعضلات كبيرة.


بعض المؤيدين لل IIFYM يرون ان اتباع نظام غذائي من الاطعمة المحددة هو امر مقبول على المدى القصير.

علوم التغذية معقدة جدا, لا زلنا لم نعرف بعد كل شيء على حقيقتة, وربما لن نعرف لفترة طويلة قادمة, لكن من المنطقي أن يكون نظامنا الغذائي يحتوي على الاطعمة المفضلة لدينا بنكهتها اللذيذة والمستساغة, لان الطعام متعة ويجب ان نحترم حاجتنا منه و لا نبالغ في هذه المتعة.

نحن نعرف جيدا ان نظامنا الغذائي تغير في الاونة الاخيرة بشكل كبير, اقصد هنا الاطعمة المجهزة والوجبات السريعة,واصبح لدينا كم كبير جدا من الاطعمة التي لا نحتاجها والتي تحتوي كم كبير من الدهون والسعرات وبرغم هذا فهي لا تعود بالفائدة على اجسادنا هي فقط تمدنا بكمية اكبر من الدهون على حساب البروتين او الكربوهيدرات او العكس, فضلا عن كميات هائلة من السكر والصوديوم والفيتامينات المعدومة اوالضئيلة.




شكرا لتعليقك