دراسة:اوميغا 3 تحد من زيادة الوزن وتقلل الدهون

 رجيم

خسارة الوزن تكون مرتبطة غالبا مع استهلاك كميات قليلة من السعرات والاطعمة ذات السعرات العالية، ولكن هناك دراسة تشير بأن أولئك الأشخاص الذين يضيفون اوميغا 3 إلى نظامهم الغذائي، قد تخسر المزيد من السعرات.

ووجد عدد من الباحثين في اليابان ان الزيوت المليئة بالأحماض الدهنية اوميغا 3، تتحول لديهم الخلايا الدهنية السيئة إلى خلايا صحية تحرق السعرات الحرارية. هذا يعتبر أمرا عظيما وخاصة لأولئك الذين لا يستطيعون فقدان الوزن بسبب كبر السن فوق ال ٤٠ عاما، بالإضافة ان الخلايا الدهنية الصحية تبدأ بالانخفاض عند منتصف العمر.

هذا يعتبر تفسيرا لماذا الأشخاص الذين يستهلكون اطعمه بحرية وخاصة النظام العذائي في اليابان، او النظام المتوسطي الغني بالأسماك بشكل خاص وهو ما يؤدي إلى حياة أطول بشكل عام.

وأضاف البروفيسور تيرو كوادا، وهو المسؤول عن هذه الدراسة في جامعة كيوتو:

"كنا نعلم من خلال البحوث القديمة او السابقة ان زيت السمك ذو فوائد مذهلة وكبيرة، من ضمنها منع تراكم الدهون، أيضاً لقد قال العديد من الناس منذ مدة طويلة ان الغذاء في اليابان والبحر الأبيض المتوسط يساهم في طول العمر، ولكن لم نعرف لماذا كانت هذه المأكولات مفيده والسر في ذلك.

والآن أصبحت لدينا رؤية افضل.

عندما قام العلماء بإعطاء الفئران  والقوارض الزيوت التي تحتوي الأحماض الدهنية، لاحظوا أنها اكتسبت٥-١٠٪ وزن أقل و١٥-٢٥٪ وزن دهون اقل وذلك بعد ٤ شهور مقارنة مع الفئران الأخرى التي لم يتم اعطاءها أحماض دهنية.

في الواقع وجد الباحثون أيضاً ان الدهون او الخلايا الدهنية تخزن بنفس الطريقة في الجسم، ووجدوا ان الخلايا"البيضاء" تخزن الدهون وذلك لأجل المحافظة على الطاقة، في حين ان الخلايا"البنية" تقوم باستقلال الدهون وذلك لكي تحافظ على درجة حرارة الجسم مستقرة كذلك للحفاظ على وزن صحي.

أما الخلايا"البيج"، والتي تم اكتشافها من فترة قليلة فقط، تعمل بشكل كبير كالخلايا الدهنية البنية.



الخلايا الدهنية "البيج"، والتي تم اكتشافها مؤخرا فقط، تعمل كثيرا مثل الخلايا الدهنية البنية. وفيما يلي مقتطفات من مجلة ناتشر المتعلقة بالدهون البيضاء والبنية والبيج:

"الخلايا الدهنية والمعروفة بدورها في تخزين الدهون في الجسم، والحد من زيادة الوزن وأمراض الايض، خلايا اديبوسيتس التي تنتج الحرارة وتوجد الخلايا الدهنية البنية في أماكن مخصصة وتنتج مستويات عالية من المكونات الجينية الحرارية، في حين ان الخلايا الدهنية البنية الشبيهه، والتي تعرف باسم الخلايا البيج والتي تتطور في الدهون البيضاء استجابة لمختلف المنشطات.

وتلك الخلايا البنية والبيج تعمل على تقليل أمراض الايض، بما فيها السمنة، وتم في الوقت الحالي تحديد عدد كبير من الجينات والممرات التي تنظم البيولوجيا الدهنية البنية والبيج، وتوفير العديد من العلاجات الواعده للأمراض الايضية.

مع الاقتراب من متوسط العمر، تنخفض هذه الخلايا الجيدة وهو ما يفسر السبب في ضعف الايض لدى كبار السن او عند سن ال ٤٠ فما فوق وصعوبة فقدان الوزن بشكل كبير عندهم، ولكن الباحثين يعتقدون بان الأشخاص التي تتناول مكملات زيت السمك اوميغا ٣ تحارب هذه العملية وهو ما يساعد الأشخاص لمحاربة السمنة مع تقدمهم بالسن.

كما تبين أيضاً ان زيت السمك اوميغا 3 تحمي من العدوى والسرطان، بالإضافة للقلق والالتهاب. كما اكتسبت هذه الزيوت أيضاً اهمية وسمعة كونها من المواد المضاده للشيخوخة.

  • تحذيرات يجب ذكرها:
بسبب التلوث الكبير الذي تتعرض له البيئة والجو والمياه فغالبا ما تكون الأسماك ملوثة بالمواد الكيميائية مثل ثنائي الفنيل متعدد الكلور والمعادن الثقيلة الأخرى، لهذا عليك ان تحدد ما إذا كنت تستهلك نوعيات جيدة وتستحق الاستهلاك، فالعديد من الاشخاص ترى ان المياه ملوثة جداً ، في حين ان هناك بحوث تشير ان بعض الصفات المفيده للأسماك تتجاوز هذه المخاطر.

مدونة رجيم وصحة
شكرا لتعليقك