3 اطعمه دهنية لكنها تساعدك على خسارة الوزن

3 اطعمه دهنية لكنها تساعدك على خسارة الوزن

ما الذي يجعل بعض الاطعمه الدهنية برغم سعراتها المرتفعه تساعد في خسارة الوزن؟

هل تتجنب الطعام المليء بالدهون خوفا من فكرة ان تناول الدهون يجعلك سمينا؟
إذا كنت من هؤلاء الأشخاص، فلقد أتى الوقت  لتغيير وجهة نظرك نحو الطعام الدهني، الأطعمة الدهنية في الواقع وهنا اقصد تلك الاطعمه الصحية مثل المكسرات والزيوت النباتية  والافوكادو، بعض هذه الاطعمه يمكنها في الواقع ألمساعده في خسارة الوزن فضلا عن العديد من الفوائد الصحية للدماغ والجسم.
لنلقي نظرة على هذه الاطعمه الثلاثة المليئة بالدهون والتي يمكن ان تساعد في فقدان الوزن.
 رجيم

زيت جوز الهـند
هذا الزيت هو أغنى الزيوت الطبيعية بالأحماض الدهنية متوسطة السلسلة والتي تؤثر على فقدان الوزن، غالبية الدهون النباتية تتكون من أحماض دهنية ذات سلسلة طويلة والتي عادة ما تخزن في الجسم على شكل دهون.

من جهة أخرى، يتم نقل الدهون الثلاثية المتوسطة السلسلة بشكل مباشر إلى الكبد وذلك بهدف تعزيز إنتاج الحرارة او توليدها، وهو ما يعزز بدوره عملية التمثيل الغذائي (الأيض)، وبالتالي يحفز فقدان الوزن.

هذا الزيت يعد أيضاً مصدرا كبيرا من حمض اللينوليك CLA، وقد اكتشف العلماء في جامعة نبراسكا بأن الفئران التي تأكل طعاما او يحتوي نظامها الغذائي على زيت جوز الهند كانت اكثر نحافة من تلك التي تناولت زيت فول الصويا بسبب المحتوى العالي من CLA في زيت جوز الهند.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تحويل الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند إلى الكيتونات، والتي يمكنها ان تكون مصدرا للطاقة للدماغ ليعمل بشكل صحيح، يدرس الباحثون الآن الكيتونات كمصدر بديل للطاقة للخلايا التي تؤدي إلى مرض ألزهايمر والخرف.


زيت جوز الهند البكر الممتاز هو زيت مشبع تماماً، مما يجعله مثالي للطبخ على درجة حرارة مرتفعه وللقلي، يمكن استخدامه لصنع الفوشار او إضافته بعصير الصباح.

الزبدة
إذا كنت تتساءل إذا ما كان اختيار الزبدة او السمن النباتي أمرا سيئا، فالزبدة تحتوي كمية كبيرة من CLA، وقد ثبت أنها تمنع الجسم من تخزين الدهون،يؤدي استهلاك الزبدة إلى استخدام الجسم الاحتياطات الدهنية وذلك للحصول على الطاقة بدلا من زيادة الوزن.

وقد درس العلماء في الدنمارك العلاقة بين ٢١ مجموعة من الأطعمة والمشروبات ولاحظوا الفرق في محيط الخصر لمدة 5 سنوات، ووجدوا ان الأشخاص التي كانت تستهلك الزبدة استطاعوا المحافظة على قياس الخصر او الإنقاص منه، مقارنة مع الأشخاص التي لم تتناول الزبدة.

 وقد تبين أيضاً ان CLA، تثبط عمل أنزيم الليباز، وهو إنزيم يكسر الدهون في الدم بحيث يمنع تراكم الدهون وامتصاص الخلايا الدهنية، مما يؤدي إلى انخفاض رواسب الدهون، كما يزيد CLA من انهيار الأحماض الدهنية المخزنة في خلايا الدهون في الجسم بحيث يمكن بعد ذلك ان تعود إلى مجرى الدم بهدف استخدامها كمصدر للطاقة للعضلات، وهذا يعني ان CLA يوجه الجسم لاستخدام الدهون المخزنة كطاقه.

بالإضافة إلى ذلك، أصبحت الأحماض الامينية الدهنية متوسطة السلسلة مصدر الطاقة المثالي للعديد من الرياضيين الذين يحتاجون إلى مصدر غني وسريع للطاقة.

وذلك لان الكربوهيدرات قد تسبب زيادة سريعه بالانسولين، وهو ما يؤدي إلى زيادة في الوزن وغير ذلك من المشاكل الصحية الأخرى، الأحماض الدهنية ذات السلسلة المتوسطة لا تسبب زيادة في الوزن بسبب قدرتها على زيادة إنتاج الحرارة.

والزبدة لا تفيد فقط في فقدان الوزن، يتم تحميل الزبدة مع فيتامين (A)، وفي استعراض للدراسات أشار ان حمض الريتنويد، وهو مستقلب فيتامين (A)،ينظم إنتاج الخلايا العصبية والبقاء على قيد الحياة العصبية، فضلا عن ذلك فإن فيتامين (A) يحسن الذاكرة والتعلم ويحسن أيضاً التدهور المعرفي المرتبط بالشيخوخة الطبيعية.

مثل زيت جوز الهند، لهذا يمكن يمكن أيضاً استخدامها على درجات حرارة عالية وكذلك تؤكل باردة من الثلاجة.

المكسرات 
المكسرات لإنقاص الوزن
تحتوي المكسرات على الكثير من الدهون الصحية، للأسف هناك اعتقاد لا زال قائما بين العديد من الأشخاص بان الدهون او الأكل الدهني يجعلك سمين، في الواقع لكل شخص حاجة محدده من الغرامات من الدهون تماماً كالبروتين والألياف والكربوهيدرات، كما ان الدهون تفيد في عملية امتصاص الفيتامينات وغيرها، ولكن غالبا نجد الأشخاص تتجاهل ذلك وخاصة المكسرات والزبدة والزيوت الصحيه.

في دراسة تمت على الممرضات وحالاتهم الصحية وهي واحده من اكبر وأطول البحوث الجارية في العوامل التي تؤثر على المرأه وصحتها، إلا ان المستهلكين للجوز كانوا اقل وزنا من أولئك الذين لم يستهلكوا المكسرات أبدا، إضافة المكسرات للحياه اليومية ولمدة 6 اشهر لم يؤدي إلى زيادة في الوزن ولكنه ساعد في مجال خلق الشعور بالشبع والرضا.

بالإضافة ان المكسرات غنية بالعناصر المفيدة لصحة الجسم ككٌل، مثل المغنيسيوم والبورون والزنك والمنغنيز وكلها عناصر غذائية مضاده للاكسدة، وكلها ضرورية لصحة العظام والدماغ بالإضافة إلى فيتامين E ، حمض الفوليك، النحاس، والارجنين وهو مقدمة من هرمون النمو البشري الذي يحافظ على الجسم والدماغ.

فيتامين E المتواجد في المكسرات يحد من التدهور المعرفي للدماغ بسبب كبر السن او الشيخوخة، وفي دراسة حيوانية، أظهرت ان الأطعمة او النظام الغذائي الذي يحتوي على الجوز يؤدي إلى تقليل رواسب البروتينات في الدماغ و عزز عملية إزالة الرواسب والنفايات الطبيعية في الدماغ.

وفي دراسة حيوانية، أظهرت قدرة اللوز على تحسين الذاكرة، وتخفيض مستويات الإنزيم الذي يكسر الاستيل كولين، وهو ناقل عصبي يضاعف الانتباه والوعي.

أما الكاجو والفول السوداني والفستق لديها العديد من الفوائد المختلفة وغيرها من المكسرات، لهذا لا تتردد كل يوم من اختيار حفنه من المكسرات لتأكلها.

مدونة رجيم وصحة

شكرا لتعليقك